أردوغان يرد على بايدن: القضية في يد المؤرخين وليس الساسة

علق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الاثنين، على اعترف الرئيس الأمريكي جو بايدن، السبت الماضي، بـ”إبادة الأرمن”.

وقال في تصريحات خلال اجتماع للحكومة: “نعتقد أن الوصف الذي استخدمه بايدن جاء نتيجة لضغوط الجماعات الأرمنية المتطرفة والمعادية لتركيا”.

وشدد على أنه “يجب ترك مهمة تقصي الأحداث التاريخية وكشف الحقائق للمؤرخين وليس الساسة”.

وفي انتقاده لخطاب بايدن، أوضح أردوغان: “لقد استخدم عبارات غير محقة لا أساس لها، وتخالف الحقائق بشأن أحداث أليمة، وقعت قبل أكثر من قرن”.

وقال: “لم نتلق لغاية الآن رداً على اقتراحنا بإنشاء “لجنة مشتركة للتاريخ” بشأن المزاعم الأرمينية”.

وأوضح أن “الدولة العثمانية اتخذت قرار نقل وإسكان الأرمن كتدبير ضد تمرد قائم ومجازر متصاعدة وليس ضد تهديد محتمل. وعدد الذين شملهم قرار النقل والإسكان (من الأرمن) لا يتعدى 600 ألف على أقصى تقدير، بحسب التقارير الأمريكية والرقم الحقيقي أقل في الواقع”.

وشدد على أنه “لم يحدث شيء يوصف بالمأساة الإنسانية في 1915 وما حدث هو إغلاق الحكومة العثمانية منظمات تعاونت ضدها مع البلدان المعادية أثناء الحرب”.

ولم يتطرق أردوغان إلى أي إجراءات انتقامية من قرار بايدن، أو خطوات للرد عليها، واكتفى بانتقاد بيان الرئيس الأمريكي بشأن اعترافه بـ”إبادة الأرمن”.

وسبق أن قال إبراهيم كالن، المتحدث باسم الرئاسة التركية، إن بلاده سترد على اعتراف الرئيس الأمريكي جو بايدن بـ”إبادة الأرمن” المزعومة، وذلك من خلال “أشكال وأنواع ودرجات مختلفة في الأيام والأشهر المقبلة”.

يذكر أن تركيا تؤكد عدم إمكانية إطلاق “الإبادة الجماعية” على تلك الأحداث، بل تصفها بـ”المأساة” لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيدا عن الصراع السياسي وحل القضية دون النظرة الأحادية إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر.

 

المصدر: عربي21

شارك

اترك ردّاً