اختتام اليوم الدراسي حول مقاربات ظاهرة اختطاف الأطفال في الجزائر وآليات مكافحتها بأدرار

أُسدل الستار مساء اليوم السبت  على فعاليات اليوم الدراسي: حول “مقاربات ظاهرة الاختطاف  وآليات مكافحتها في الجزائر الذي نظمه مخبر القانون والمجتمع بالتنسيق مع المكتب الولائي للجمعية الوطنية الجيل الرائد ومركز المعالجة النفسية بجامعة أدرار بطريقة التحاضر عن بعد بمشاركة 53 أستاذا جامعيا وباحثا وطالب دكتوراه من 17 مؤسسة جامعية ب 12ولاية.

وتم إلقاء عدة مداخلات تمحورت حول جريمة الاختطاف الأطفال في القانون الجزائري في ظل المطالبات المتزايدة بتفعيل عقوبة الإعدام وموقف الشريعة من الجريمة، آليات مكافحة جريمة اختطاف الأطفال وأساليب الوقاية منها وكذا سبل مكافحتها في ظل القانون الجزائي والاتفاقيات الدولية وكذا آليات مكافحة جريمة اختطاف الأطفال في التشريع  الجزائري والجهود الدولية  في مكافحة جريمة اختطاف الأطفال والمتاجرة بالأعضاء البشرية. إضافة الى الآليات النفسية والاجتماعية  لمواجهة استفحال الظاهرة والمعالجات السوسيواسرية للظاهرة في المجتمع الجزائري ومدى فعالية الردع في جريمة اختطاف الأطفال.

وياتي تنظيم اليوم الدراسي بحسب مدير مخبر القانون والمجتمع بجامعة أدرار الأستاذ الدكتور حمليل صالح بعد موافقة البرلمان على قانون  الوقاية من ومكافحة ظاهرة اختطاف الأطفال  حيث إن المناسبة سانحة لتسليط الضوء  على الظاهرة التي استفحلت وسط مطالب بتشديد العقوبات وصولا لتفعيل عقوبة الإعدام، ليبقى تفعيل اقتراحات وتوصيات الباحثين من اختصاص السلطات المعنية.

واتفق المشاركون على خطورة الظاهرة وضرورة  تفعيل وتشديد العقوبة على مرتكبيها والاسراع في وضع تدابير وقائية للحد من انتشار الظاهرة.

 

شارك
اشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقييمات المضمنة
رؤية جميع التعليقات