تصحيح الواقع… بالمواقع …حلٌ أم فضيحة؟!!

وأنا أتصفح النت استوقفتني ظاهرة جديدة استفحلت -وبشكل رهيب- مواقع التواصل الاجتماعي، ظاهرة لم نعهد مثلها من قبل إلا نادرا، ظاهرة لها ما شجعها على الظهور والتغلل داخل المجتمعات على حد سواء، وسنحاول في هاته السطور القليلة التطرق لها وكلنا أمل أن نخرج من خلال هذا الطرح بشيء من القناعة والرغبة في التغيير للأفضل.
أيام قليلة مضت بعدما احتفلت الجزائر بالذكرى الوطنية الأولى للحراك والتي أعلن رئيس الجهورية عن تسميتها بــ”اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية”، ذكرى مباركة تذكرنا بالتغيير الجذري والتاريخي بالجزائر، هذا التغيير الذي جاء بحكومة جديدة لا يختلف اثنان حول رغبتها في تحقيق الأفضل للبلاد، ومن جملة الشواهد التي تؤكد ذلك شريط المعانات الذي فاجأ به رئيس الجمهورية مسؤولي الدولة بذكرى الحراك تحت مسمى ” مناطق الظل” والذي أثّر وبشكل كبير على الجميع.
ومن يومها تم عقد العزم أن يحيا التغيير! وهو ما ترجمه المسؤولين إلى تتبع نقاط الظل بكل ولاية، وهنا يلعب الإعلام دوره الجوهري فنرى العديد مقاطع الفيديو التي تنتشر هنا وهناك من طرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي تصف حالات كثيرة من المعاناة التي يعاني منها الشعب، حيث وصلت الكاميرات إلى مناطق لم تصل إليها من قبل كتصوير بعض الفقراء والأرامل وغيرهم رغبةً في التغيير،صحيح أن هاته الخطوة ستسهل المهمة على الولاة وصناع القرار بالدولة وستريحهم من عناء الترحال والتقصي والغوص في مناطق الظل، لكن ماذا عن كرامة المواطن؟ ماذا عن الشرف؟
كلنا سمعنا عن موقف والي ولاية أدرار الجديد من قضية الشاب عمراوي من ذوي الاحتياجات الخاصة الذي غزت صوره مواقع التواصل الاجتماعي بعدما استقبله الوالي شخصيا ووفر له كرسيا متحركا، وبولاية عين الدفلى أيضا قضية الطفل الذي اشتكى باكيا من بعد المدرسة وعدم توفر النقل ووصوله متأخرا للمدرسة ليُضرب من طرف المدير! ونقص الأقسام وغياب الإطعام وغرها.. قضية انتشرت بشكل رهيب وفي وقت وجيز والنتيجة حضور رئيس الدائرة ومدير التربية للولاية ورئيس البلدية إلى المدرسة ووقوفهم على مختلف الانشغالات.
السؤال الذي يطرح هنا ماذا لو انتفض الجميع شاكيا باكيا.. هل سنحقق التغيير المنشود؟ أم أنها ستكون مجرد فضائح وكشف لخبايا المجتمع؟!!

شارك
اشتراك
نبّهني عن
guest
3 تعليقات
الأحدث
الأقدم الأكثر تصويتاً
التقييمات المضمنة
رؤية جميع التعليقات
حمي حمزه
حمي حمزه
1 سنة

الوضع الراهن للولاية وللحالة التي يعانيها المواطن الجزائري بشكل عام والانسان القليل ان صح التعبير بشكل خاص هي كيف يوصل حاله للمسؤول وماهي الاجرأت التي ينتظرها من الجهات الوصية

Souhila
Souhila
1 سنة

عفوا اريد تصليح تعليقي كنت اناقش اختي عن هاته الأمور و المسؤول هو من يراعي المعانات اذا اشتكى الكل عن معاناته لايستطيع تغيير كل قضية يعاني منها مجتمع ما هاته مقولتها “ان ولايتنا كبيرة وبها مجتمعات متعددة والحل هو أن يتم تقسيم هاته الولاية ليسهل تغيير اوضاعنا”.

Souhila
Souhila
1 سنة

في رأي المسؤول هو من يراعي معانات اذا اشتكى الكل عن معاناته لايستطيع تغيير كل قضية يعاناني منها مجتمع ما وايضا ان ولايتنا كبيرة وبها مجتمعات متعددة والحل هو أن يتم تقسيم هاته الولاية ليسهل تغيير اوضاعنا