قاطنو يحيا وادريس بطلمين يطالبون بحقهم في التنمية والسلطات تفتح حوارا مع ممثلي المحتجين

أكد ممثلو السلطات المحلية لدائرة شروين وبلدية طلمين بحضور قائد الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني بالنيابة بتيميمون وممثلي جمعية المركز الريفي وجمعيات المجتمع المدني بقصر يحياودريس في أعقاب إقدام سكان القصر على تنظيم وقفة احتجاجية وغلق الطريق البلدي الرابط بين مقر البلدية بوكزين وعدة قصور أخرى مرورا بمحاذاة بحيا وادريس مطالبين بحقهم في التنمية وإنهاء حالة الإقصاء والتهميش.

المحتجون أكدوا على  ضرورة اعتماد الحوار سبيلا لحل المشاكل المطروحة حيث التزم رئيس دائرة شروين بخصوص غلق قاعة العلاج بالاتصال  بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بتيميمون  لفتح القاعة في غضون الأسبوع المقبل كما التزم بالعمل من أجل إتمام أشغال وإعادة الأشغال غير المطابقة للمعايير بالقاعة المتعددة النشاطات وتجهيزها بجهاز للإعلام الآلي وتلفاز والطاولات والكراسي ومجمدة وتزويدها ببعض التجهيزات الرياضية حسب الإمكانيات المتاحة كما عبر عن سعيه من أجل تسجيل عملية توسيع لشبكة المياه الصالحة للشرب خلال سنة2021 وبرمجة عملية  لإنجاز مصد  للرمال والرياح”افراق” في إطار الحصة التي استفادت منها البلدية تخصص لصالح  الطريق البلدي المحاذي للقصر.

وبخصوص إزالة الرمال فسيتم الاتصال بالشركة الوطنية للطرق من أجل المساعدة في إزالة الرمال المتراكمة بالتنسيق مع البلدية وكذا إزالة الرمال من أمام المدرسة الابتدائية وتكسية محيط المؤسسة بمادة “التيف” لمنع تراكم الرمال، في أجل أقصاه 15 يوما، كما سيتم وضع ممهلات أمام المدرسة في غضون الأسبوع المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن أغلب قصور طلمين تعاني  الحرمان من مشاريع التنمية لعقود وتواجه زحف الرمال بصعوبة، نظرا لافتقار البلدية للامكانات، ما دفع السلطات الولائية بتصنيفها في مقدمة (مناطق الظل) بالولاية.

ب العربي

شارك

اترك ردّاً