السكة الحديدية الرئسية بسكيكدة تعيش حالة يرثى لها في ظل غياب المسؤولين

محطة السكة الحديدة بسكيكدة (Gare de SKIKDA) كانت في عهد الراحل هواري بومدين خلال فترة السبعينات أحسن محطة (GARE )في الجزائر.
حيث أصبحت من أرذل المحطات في عصرنا هذا من خلال التسيب والتفريط فيها بالكامل حتى غمرتها الحشائش والمياه القدرة من كل مكان وأصبح صعب حتى على القطار المورور بالسكة المخصص له من شدة كثافة الحشائش المرتفعة وكذا المياه القدرة في ظل غياب السلطات المعنية.
 تماما على غرار بلدية سكيكدة وشركة ONA ، وهذا التفريط التام جعل المكان أيضا وكرا للدعارة وشرب الخمور فهدا التسيب جعل ولاية مثل سكيكدة جوهرة الشرق تتعفن وتموت يوما بعد يوم في ظل غياب القائمين عليها.
شارك
اشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقييمات المضمنة
رؤية جميع التعليقات