نجل الشيخ سيدي محمد بلكبير يوارى الثرى

شيعت مساء اليوم الجمعة بالجامع الكبير بأدرار ، جنازة الشيخ الإمام الحاج محمد عبد الله بلكبير شيخ المدرسة القرآنية سيدي محمد بلكبير ونجل هذا الأخير، الذي وافته المنية فجر الخميس بالمستشفى المركزي لعين النعجة بعد معاناة مع المرض .

الراحل توفي عن عمر ناهز 63 سنة، وتمت مراسيم الجنازة بحضور السلطات العمومية وجمع غفير من المصلين والمعزين الذين توافدوا من مختلف جهات الوطن لأداء واجب العزاء والمواساة لعائلة الفقيد ومحبيه.

واشار بلمهدي وزير الشؤون الدينية ممثلا عن رئيس الجمهورية في كلمة تأبينية أن الشيح الفقيد الحاج محمد عبد الله “كان عارفا ذو كثير من الخصال والافعال الطيبة في خدمة الدين والوطن في تدريس القرآن وعلوم الدين” مضيفا أن “العزاء هو في مواصلة رسالة هذه المدرسة العامرة بتظافر جهود شقيقه الشيخ سيد الحاج احمد ومعاونيه في هذا الصرح العلمي العريق”.

وقد عرف الشيخ الحاج عبد الله بزهده وورعه وملازمته لوالده الراحل منذ نعومة اظافره، وبعد وفاة والده الشيخ سيدي محمد بلكبير سنة 2000 تولى الإشراف على شؤون المدرسة القرآنية العريقة الموجودة بقلب مدينة أدرار، وانشغل بتدريس الطلبة علوم الدين وإكرام الضيوف وإصلاح ذات البين.

رضوان ناجمي

شارك

اترك ردّاً