وزارة التربية تفرج عن المخططات الاستثنائية الخاصة بالدراسة للموسم 2021/2022

أفرجت وزارة التربية رسميا في المخططات الاستثنائية الخاصة بتنظيم تمدرس التلاميذ خلال السنة الدراسية 2021/2022، حيث سيتم استغلال جميع أيام الأسبوع، ما عدا السبت بجميع الأطوار بمعدل ساعة كاملة للحصة الواحدة، في فترتين صباحية ومسائية، إلى غاية الساعة الخامسة مساء في المتوسط والخامسة والنصف بالثانوي.

وركزت الوزارة من خلال المخططات الاستثنائية لاستئناف الدراسة في المراحل التعليمية الثلاث على إلزامية مواصلة التعليم الحضوري، في ظل برتوكول وقائي لضمان حماية صحة التلاميذ والأساتذة وكافة المستخدمين وسلامتهم، شرط  مواصلة تطوير التعليم عن بعد والتعلم الذاتي.

وأمرت مصالح الوصاية، بتوزيع المنشور الذي يحمل رقم 1394 المؤرخ بتاريخ 14 أوت الجاري والسهر على انجاز جداول التوقيت الأسبوعي وفق المخططات الاستثنائية التي تم الفصل فيها حيث تبقى قابلة للتكييف مع وضعية كل مؤسسة تربوية وخصوصيتها.

وأمرت الوزارة بتوزيع الحصص التعليمية في الابتدائي حسب المخططات الاستثنائية للتمدرس مع ضمان تكافؤ الفرص بين جميع التلاميذ من الفترات الصباحية سواء في المدارس التي تعمل بنظام الدوام الواحد أو تلك التي تعمل بنظام الدوامين بالتناوب على الفترات الصباحية والمسائية كل أسبوع.

وتقدم حصتا التربية العلمية والتربية البدنية وكذا التاريخ و الجغرافيا بالتناوب اسبوعا باسبوع و تقدم.التربية الموسيقية و التشكيلية والتربية البدنية بالتناوب أسبوعا بأسبوع، أما بالنسبة للأفواج المعنية باللغة الامازيغية في نظام الدوام الواحد، فتمدد الفترة المسائية بنصف ساعة، و بالنسبة للافواج المعنية باللغة الامازيغية في نظام الدوامين يتم استكمال الحجم الساعي، اي ساعة و ثلاثون دقيقة في حجرة اخرى لكل فوج فرعي.

فبالنسبة للمدارس الابتدائية التي تعمل بنظام الدوام الواحد، فان المخطط قائم على العمل في فترتين صباحية و مسائية، بدون تناوب، و يتميز باعتماد التفويج، بحيث يقسم كل فوج تربوي إلى فوجين، مع الاحتفاظ بنفس توقيت الاستاذ, و يكون العمل بالتناوب بين الفوجين كل يومين خلال الأسبوع، ذي خمسة أيام, و التناوب كل اسبوعين، و يشمل اليوم الدراسي فترتين الاولى صباحية مدتها ثلاث ساعات تتخللها استراحة لمدة 15 دقيقة و فترة مسائية مدتها ساعتين، على ان يتم استغلال اليوم دون دراسة للاعمال المنزلية و للاستفادة من التعليم عن بعد. اما بالنسبة للمدارس التي تعمل بنظام الدوامين، فتقرر اعتماد نفس المخطط لكن بالتناوب.

وبالنسبة للطور المتوسط تقرر اعتماد مدة الحصة التعليمية بساعة واحدة ،و استغلال خمسة ايام دراسة في الاسبوع من الاحد الى الخميس، و ايضا  تشكيل الأفواج الفرعية في كل مستوى تعليمي، بشكل مباشر انطلاقا من مجموع التلاميذ في هذا المستوى بتقسيم عددهم في المستوى الواحد إلى أفواج فرعية، بتعداد 25 تلميذا على الأكثر  مع عدم تفويج الفوج الفرعي الواحد في حصص الأعمال التطبيقية والأعمال الموجهة و تنظيم اليوم الدراسي في فترتين من اربع ساعات لكل واحدة، صباحية، من الثامنة صباحا الى منتصف النهار وفترة مسائية  من الواحدة  زوالا  الى الخامسة.

اما  في الطور الثانوي فتقرر ايضا استمرار اعتماد نظام التفويج، و اعتماد مدة الحصة التعليمية بساعة واحدة، مع  استغلال خمسة  أيام للدراسة في الأسبوع بما في ذلك أمسية الثلاثاء، اضافة إلى تشكيل أفواج فرعية بتعداد 25 تلميذا على الأكثر في كل فوج فرعي، و في حالة توفر أستاذ واحد لمواد العلوم الاقتصادية على مستوى الثانوية، امرت الوزارة بتفادي تفويج تلاميد السنة الثانية أو الثالثة ثانوي شعبة التسيير والاقتصاد شريطة الالتزام بالإجراءات الوقائية، و التباعد الجسدي.

و نص المنشور على تنظيم الدراسة يوميا في تسع  حصص، بوتيرة خمس  حصص في الفترة الصباحية وأربع حصص في الفترة المسائية، مع امتداد الدراسة في الفترة الصباحية من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة الواحدة  زوالا وفي الفترة المسائية من الساعة الواحدة والنصف زوالا إلى الساعة الخامسة والنصف مساء.

شارك

اترك ردّاً